كيف بتقدر تطور قوتك الذهنية ؟

كيف بتقدر تطور قوتك الذهنية ؟

بواسطة فكرجديد
|
في 26 آيار (مايو) 2014

قوتك بذهنك.

القوة الذهنية مش كلها قوة الإرادة وبس، بتتطلب الإلتزام والعمل الجدي، لانها بتتمحور حول تأسيس عادات صحية بتحتاج تكرس وقتك لتطوير نفسك. الشخص ممكن يفكر إنه أسهل تتحكم بقوتك الذهنية في أوقات الرخاء أو لما تكون الأمور سهلة، بس الحقيقة إنه القوة الذهنية اللي بنحتاجها بشدة، بتكون لما بدنا نواجه المواقف الصعبة.

 

فكيف بتقدر تطور قوتك الذهنية ؟ في عندك خمس توجهات بتساعدك على البدء لتطوير قواك الذهنية:

  

1.  إرجع للأساس:

كل إنسان في الحياة قادر يكوّن معتقدات أساسية عن نفسه وعن حياته، فالمعتقدات تعتمد بشكل كبير على تجاربك السابقة مع العلم بأن معتقداتك بتأثر على أفكارك وتصرفاتك وعواطفك، مثال على ذلك، إن شكيت في حالك وحطيت في بالك بأنك ما رح تنجح أبداً في حياتك، فإحتمالية تقديمك لوظائف أو درجة أعلى من التعليم، رح تكون أقل، عشانك شكك في نفسك رح يخليك ما تسعى لتجرب فرصة التقديم. عشان هيك، عدل معتقداتك الأساسية وحددها لتكون واضحة قدامك، وثق في نفسك وبمقدرتك إنك رح تكون من الناجحين في الحياة.

 

2. طاقتك ملكك، استخدمها بتحكم:

مخ الإنسان بستنزف طاقة ذهنية كبيرة على الأمور السلبية، وقلة المعرفة في التحكم فيها، منخليها وإحنا مش شاعرين، تاخد كل تفكيرنا. فمن اللازم أن توفر طاقتك العقلية لتحولها للتفكير بأمور تكون أكثر مفيدة ومركزة على الإنتاجية، مثل وضع أهداف تسعى لتحقيقها ووضع حلول للمشاكل بطرق سلسة ومبسطة.

 

3. إمحي السلبي وحط مكانه الإيجابي:

أفكارك ملكك لحالك بتقدر تتحكم في كيفية تشغيل عقلك. حول أفكارك ومعتقداتك السلبية لشيء إيجابي، فلما يقضي التفكير السلبي على عقلك مثل "أنا مش قادر" أو "هذا شيء مستحيل"، لاقي المرادف، وإلغي الكلمات اللي بتوقفك عن التقدم، عشان تقضي على السلبي بالإيجابي وتصير تفكر " أنا بقدر" ومافي شي مستحيل". بعد هيك، آراءك، وأفكارك، وقراراتك بتصير سليمة، وأحلى ما في الموضوع  إنك رح تكتشف أفضل صفاتك ومقدراتك الموجودة فيك.

   

4. تحمّل الضغوطات ولا تهرب من اتخاذ القرار:

قوتك الذهنية، بتتطلب إنك تكون مدرك لمشاعرك لحتى تعرف إيش القرار اللي لازم تتخذه. فإذا كانت مشاعرك ملمة بالقلق والخوف من المجازفة، لازم قوتك الذهنية هي اللي تطلعك من هاي المشاعر بالمعتقدات الإيجابية اللي بتنفخ فيك الجرأة. وفي أوقات، لما المشاعر بتطغى على تفكيرنا بتحثنا على التأجيل، بسبب الضغوطات اللي سببها اتخاذ قرار صعب، فالمهم إنه نتذكر إذا مررنا بهيك ضغوطات، إنه إتخاذ القرار الآن، من غير ما نأجله، رح يخلينا نوصل للخطوة التالية على الأكيد. حتى لو اتخذنا القرار الغلط، على القليلة الوقت ما داهمنا، وفعلياً باتخذانا القرار الخطأ، قدرنا نوصل لنقطة أقرب لتحقيق الهدف، والسبب هو إنه قمنا باستبعاد وإلغاء طرق الوصول اللي ممكن كان تبعدنا عنه

 

5. لا تنسى إنك محتاج تفكيرك لتطوّر نفسك على شكل يومي:

مثل أي طاقة، الإنسان بحتاج لإعادة شحن طاقته الذهنية على شكل يومي، وأحسن وقت لفعل ذلك هو قبل النوم، عشانه أهدأ وقت لفعل ذلك. إعادة شحن طاقة الذهن بتيجي من تفكير الإنسان بالأمور اللي صارت معاه بذاك اليوم، وبإنتاجيته، وقراراته اللي اتخذها، ومراجعتها لتحديد إن كانت أفعاله وأفكاره إيجابية، وبذات الوقت تحديد التحديات اللي واجها أو ممكن يواجها، والبحث عن طرق وحلول لتطوير نفسه لتساعده على التقدم في حياته. ولا تنسى تسأل حالك إيش تعلمت خلال نهارك، وكون صريح مع نفسك بطريقة إيجابية لما ترجع تقيم أفكارك وعواطفك وتصرفاتك ولوين حابب تتجه فيها.

 

 

الفرص لتطوير نفسك وتعزيز قدراتك لتحقق أهدافك دائماً موجودة، فلا تتكاسل أبداً بإتخاذ الخطوات الإيجابية نحو طموحك .

 

وهلأ، إيش رح تنجز لبكرا؟ دائماً #فكرجديد